بورصة السلع الإیرانیة
Iran Mercantile Exchange
 
  English | فارسی
 

الصفحة الرئیسیة نبذة عن البورصة الأسواق السلع المخازن المستفیدون التشریعات و القوانین التعلیم الاسئلة المتداولة التوظیف الاجتماعات التخصصیة

 

تزامناً مع زيارة رئيس الوزراء العراقي والوفد المرافق له إلى طهران

التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصة السلع الإيرانية وغرفة تجارة البصرة

تزامناً مع زيارة رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي والوفد المرافق له بعد أقل من شهر من زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى العراق، تمّ يوم الأحد (7 أبريل/ نيسان) التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصة السلع الإيرانية وغرفة تجارة البصرة، وذلك في إطار تعزيز التعاون التجاري بين البلدين، مما يبين إرادتهما في تنفيذ الإتفاقيات المبرمة.
التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون بين بورصة السلع الإيرانية وغرفة تجارة البصرة

وأفادت العلاقات العامة والشؤون الدولية لبورصة السلع الإيرانية، في تقرير لها، إنه في إطار تعزيز علاقات التعاون التجاري بين البلدين وبهدف تسهيل عملية التبادل التجاري وايجاد سوق شفاف وآمن وتقليص حجم المجازفة والنفقات الإضافية الأخرى للتبادل التجاري بين البلدين، وقّع مذكرة التفاهم من الجانب الإيراني المدير التنفيذي لبورصة السلع الإيرانية حامد سلطاني نجاد، ومن الجانب العراقي نائب رئيس إتحاد الغرف التجارية العراقية رئيس غرفة تجارة البصرة ماجد موزان.

 

إيجاد حلول لمشكلتين في السوق العراقية عبر بورصة السلع

هذا ورحّب سلطاني نجاد بالوفد العراقي الزائر برئاسة موزان، وقال: إن بورصة السلع الإيرانية وبعد ثلاث سنوات من دراسة أوضاع السوق العراقية، واجهت تحديين كبيرين أمام التجار العراقيين في مجال التبادل التجاري مع سائر بلدان العالم بما فيها ايران. وأضاف: إن التحدي الأول "مواصلة عرض" المنتجات الإيرانية في السوق العراقية؛ وبهذا الخصوص، فان التجار أو المنتجين العراقيين ليسوا على ثقة بإستمرار تدفق المنتجات، وبذلك لا يمكنهم التخطيط لذلك. والتحدي الثاني هو "جودة المنتج"، وهذان التحديان يمكن إزالتهما في بورصة السلع الإيرانية والتعرف على المنتجات بصورة دقيقة وتسهيل عملية التبادل التجاري والبيع والشراء بصورة مباشرة من المنتجين الإيرانيين بدون وجود وسطاء آخرين.

وأشار سلطاني نجاد إلى المشاكل الموجودة في القطاع المالي وتسديد الدفوعات، مؤكداً أنه بالإمكان التغلب على الكثير من هذه المشاكل في المجال المالي عبر البورصة، وقال: إن تأسيس بورصة مشتركة للسلع مع العراق هو أحد المقترحات الكفيلة لتسهيل عملية تبادل السلع بصورة منظمة وتنافسية واستمرار عرض السلع وشفافية الأسعار وسهولة حل القضايا المالية الأخرى.

 

إزدهار قطاع الإنتاج في العراق عبر تبادل السلع في بورصة السلع الإيرانية

بدوره، رحّب نائب رئيس إتحاد الغرف التجارية العراقية بهذا الإقتراح الذي يهدف إلى تطوير العلاقات التجارية بين البلدين، وقال: إن الظروف الإقتصادية الخاصة بالعراق والتي يتم من خلالها إنفاق أمواله في قطاع الواردات حصراً، جعلتنا نبحث عن سبل لتعزيز قطاع الإنتاج وتنمية الصناعة من خلال تنظيم تبادل السلع عبر البورصة الإيرانية، ما يؤدي إلى إزدهار قطاع الإنتاج في البلاد. وأضاف: على العموم لا توجد هناك سلع كثيرة يمكن تصديرها من العراق إلى إيران، ولذلك لابد من توفير الأرضية اللازمة لتصدير السلع الإيرانية بكفاءة وجودة عالية إلى العراق، وذلك عبر بورصة السلع الإيرانية.

وصرح موزان بأن العراق على ثقة بإقتصاد ايران القوي؛ وعلى ضوء القرب الجغرافي بين البلدين، فان ايران تمثل أولوية للعلاقات التجارية مع العراق، ولذلك فاننا ندعوا المسؤولين في بورصة السلع والنشطاء الإقتصاديين إلى السوق العراقية، ونحن على استعداد لتوفير التمهيدات اللازمة لذلك.

 

3 خصائص جذابة لبورصة السلع بالنسبة للتجار العراقيين

كما تحدث السيد حميد حسيني أمين عام الغرفة التجارية المشتركة بين ايران والعراق، حيث أشار إلى جاذبية بورصة السلع الإيرانية للتجار العراقيين، وقال: إن إحدى المشاكل الرئيسية التي تواجه التجار العراقيين هي عدم معرفتهم بكبار التجار الإيرانيين من أجل عقد الصفقات معهم، الأمر الذي يؤدي إلى الإخلال بعملية التجارة بين البلدين، ولذلك فان بورصة السلع بإمكانها أن تصبح وسيطاً ذا ثقة بين الطرفين، وبالتالي عدم وجود خلافات تجارية بعد ذلك. وأضاف: هناك مشكلة أخرى وهي أن التجار العراقيين عندما يتعاملون مع تجار ايرانيين غير معتمدين يؤكدون على ضرورة توقيع المنتجين الرئيسين على العقود التجارية؛ ولكن التواصل مع هؤلاء المنتجين هو أمر في غاية الصعوبة، ولذلك فان بورصة السلع الإيرانية بإمكانها أن تكون الوسيط في هذا المجال أيضاً، حيث أنها تستضيف يومياً كبار المنتجين الإيرانيين وبإمكان التجار العراقيين الإرتباط مباشرة معهم والتعرف على جودة وكفاءة السلع التي يرغبون بها.

وأشار حسيني إلى تحدٍ آخر للتجار العراقيين، وهو التكاليف الباهضة لتبادل السلع، حيث إن الطرفين (العراقي والإيراني) غير راضيين عن التسعيرة؛ فعلى سبيل المثال، نشاهد أن البائع الإيراني قد يبيع السلعة بقيمة (14) دولاراً؛ ولكنها تصل بيد المستهلك العراقي بسعر (40) دولاراً، الأمر الذي يبين أن السلعة تمر عبر العديد من الوسطاء؛ لكن إذا تم تبادل السلعة عبر البورصة، فانه سيتم إلغاء الوسطاء وسيتم التعامل بالسلعة وعقد الصفقات بالأسعار الحقيقية.

واختتم حسيني بالقول: إنه لابد من وضع لوحة بيانات البورصة الإيرانية في سوق البصرة من أجل تعرف التجار العراقيين على الأسعار الحقيقية لمختلف السلع الصناعية والمعدنية والبتروكيمياوية والنفطية والزراعية، الأمر الذي بإمكانه أن يكون تمهيداً للتبادل التجاري بين ايران والعراق عبر بورصة السلع الإيرانية.

 

تفاصيل الإتفاق

وبناءً على مذكرة التفاهم الموقعة بين بورصة السلع الإيرانية وغرفة تجارة البصرة، إتفق البلدان على إنشاء فرع لبورصة السلع الإيرانية في بغداد ومن ثم في إقلیم كردستان العراق والنجف الأشرف، وتسهیل إیجاد مؤسسات وساطة مالیة ذات صلة بأنشطة بورصة السلع في العراق ومشاركة البورصة بلا وسیط في المناقصات الحكومیة في العراق.

كما توصلت بورصة السلع الإیرانیة ووزارة التجارة العراقیة إلى تفاهم لإیجاد أرضیة للإعلان في وسائل الإعلام العراقیة لحث التجار على الحضور في بورصة السلع وتوفير السلع التي یحتاجونها من هذه السوق.

ومن محاور الإتفاق أیضاً التعاون بین البلدین لتقدیم تسهیلات الرسوم والجمارك من مبدأ بورصة السلع الإیرانیة.

ID: 50071162

Published on: الأحد, شعبان 2, 1440 02:30 م

عدد المشاهدات: 6

الروابط

xxx معلومات السوق

xxx  تواصل معنا xxx     تواصل معنا

         الاتصال مع المديرين

         الاتصال مع الوسطاء

         تقویم الأعمال

         سعر الصرف

         الشکاوي

         الروابط

      xxx  إعلان عرض لسوق السلع

        إحصائیات التداول لسوق السلع

        إحصائیات التداول لسوق المشتقات

        أسعار سوق السلع

        أسعار سوق المشتقات

        معلومات سوق السلع

        أسعار الحیة لسوق السلع

        أسعار الحیة لسوق المشتقات

nnn

 RSS

العنوان: طهران – شارع آية الله طالقاني – بعد تقاطع شارع ولي عصر – رقم 351. الرمز البريدي: 1593649313

الفاكس: 88383000 21 (98+)                                                                             

الهاتف الناطق: 2-85640000  21 (98+)

شؤون الأسهم: 85642015 – 85642013  21 (98+)                                

العلاقات العامة: 85641027 – 85641025  21 (98+)

البريد الإلكتروني: info@ime.co.ir

کل الحقوق محفوظة لشرکة بورصة السلع الایرانیة.
الصفحة الرئیسیة  | اتصل بنا | RSS